§ مـنـتديـــاتــ♥ديـفـيل اكـاديمـــى♥『』Ψ§


    يوميات دكتور صيدلى

    شاطر
    avatar
    هوما هانو
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 12/05/2009
    العمر : 33

    يوميات دكتور صيدلى

    مُساهمة  هوما هانو في الجمعة مايو 22, 2009 11:04 am

    الصيدلية عالم ودنيا كل ساعة بحال, والصيدلي في الصيدلية معرّض لكل شيء من أول واحد يفتح عليه مطواة يريد أن يأخذ إيراد الصيدلية وجدول المخدرات إلى هذا الرجل الذي أذهلني وجعلني أشد في شعري الذي لم يتبق منه الكثير.

    دخل عليّ هو وابنته.. هي تريد قياس الضغط.. تبدو مرهقة للغاية عيناها ذابلتان وجهها شاحب... شكلها بتموت.. لعنت في سري ذلك العبقري الذي سنّ سنة قياس الضغط في الصيدلية.. هو الصيدلي يعني ماله ومال الضغط؟ مش عارف.

    المهم لأنه مطلوب مني أن أحافظ على زبائن الصيدلية -في هذا الزمن الذي ليس فيه للزبون أمان فهو يوم عندك ويوم عند الصيدلية المنافسة- لذلك قررت أن أقيس ضغطها وأمري لله؟ ولكني -والله العظيم ما عملت حاجة- ما إن وضعت رابط الضغط حول ذراعها؛ حتى فوجئت بها تنهار ويصيبها إغماء.. أول ما تبادر إلى ذهني تساؤل ألم يكن من الممكن أن يصيبك هذ الإغماء قبل دخولك الصيدلية أو بعد ما تخرجي منها بالسلامة؟.. الوجه يزداد شحوبا والأنفاس تزداد اضطرابا ويدها باردة مثل الثلج.. حاولت إفاقتها بلا فائدة.. قررت أن أكمل مهمتي وقست الضغط فوجدته 70 على 40.. أصابني الرعب وذهلت ماذا أفعل؟ علمونا في الصيدلية أن حقنة الكورتيزون ترفع الضغط سريعا لكن للأسف لم يعلمني أحد كيف أعطيها لها؟

    سألته -قبل أن أعطيها أي شيء- عن تاريخها المرضي وهل هي تعاني من شيء؟ فأخبرني بمجموعة لا بأس بها من الأمراض جعلتني أتساءل كيف يمكنها أن تحيا وهي تعاني من كل هذه العلل؟

    وزاد هذا الكوكتيل الرائع من الأمراض تخوُّفِي من محاولة تقديم المساعدة لها والإفتاء في كيفية علاجها؛ وذلك لأنه بدا لي أنها تنتظر أي خطأ وتسافر إلى الحياة الآخرة وتريدني أن أتورط في الأمر وساعتها سيتركون الخمسين مرض التي تعاني منها ويقولون: "هذا الصيدلي هو الذي قتلها".

    فكرت لثوانٍ أن أنادي الطبيب المجاور ولكني أعلم أنه لن يلبي النداء حتى لو استخدمت كل ميكروفانات المنطقة؟

    قلت لأبيها يجب أن تأخذها للطبيب أو لأقرب مستشفى.. ففوجئت برد فعله الذي أذهلني, وجعلني كمن يحلم إذ قال: "يعني ضروري يا دكتور نوديها المستشفى؟".. أوشكت ساعتها على البكاء نعم يا أخويا؟ البنت بتفيّص ومغمى عليها وبتسألني ضروري؟ ضغطت على أسناني وأنا مفروس وقلت له: "أيوة ضروري جدا وفورا كمان".

    وجدته يتصل بأخيه وبدلا من أن يطالبه بأن يحضر فورا فوجئت به يسأله عن أحواله ويدردش معه في أمور جانبية ثم يطلب منه أن يأتي بسيارته -إن أمكن- ليأخذ ابنته إلى المستشفى! لا أدري بماذا أجاب هذا الشقيق؟ ولكن المؤكد أنه مرت دقائق أخرى ولم يظهر هذا الشقيق المزعوم والرجل والدها ما زال على هدوئه رغم أن ابنته فاقدة للوعي أمامه.

    الشيء الذي كاد يسبب انفجار المرارة الخاصة بالعبد لله هو وصول صديقتها الأنتيم بالصدفة ورؤيتها لها وهي فاقدة الوعي فسألتني: هي مالها؟.. فقلت لها: "زي ما إنتِ شايفة مغمى عليها وتعبانه جدا"، لم تقف بجوارها ولم تسأل والدها أن يسرع بإرسالها للمستشفى ولكنها قالت ببساطة: "ألف سلامة" ثم استطردت: "ياريت يا دكتور تجيب لي مزيل طلاء أظافر كويس" وأخذت تتفرج على الأنواع وتنتقي ثم اختارت أحدها وخرجت دون أن تلتفت لصديقتها الأنتيم.

    ذهلت مما رأيته وكلما نظرت لتلك الفتاة أصابني الدوار والرعب ها هي روح تتسرب من الجسد أمامي ولا أحد يريد أن يتحرك.

    لكنَّ ما أنقذني في اللحظة الأخيرة هو وصول سيارة الإسعاف.. عفوا نسيت أن أخبركم أني بمجرد سقوطها اتصلت بالإسعاف, وقد كنت قد نسيت هذا تماما لأني -كمعظم المصريين- كنت أفتقد الثقة في أن تأتي الإسعاف في الوقت المناسب ولكن الحمد لله جاءت هذه المرة في الوقت المناسب تماما.

    طبعا تسألوني عن أحوال هذه الفتاة وعما حدث لها أحب أن أطمئنكم أنها بخير ولسه عايشة وللأسف لسه بتقيس الضغط عندي.







    affraid affraid affraid affraid affraid

    confused confused confused confused confused
    avatar
    كبير المنتدى hamda
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 18
    تاريخ التسجيل : 12/05/2009
    العمر : 27
    الموقع : http://hamadavip.ahlamontada.com

    رد: يوميات دكتور صيدلى

    مُساهمة  كبير المنتدى hamda في الخميس مايو 28, 2009 1:31 pm

    كلامــك جميل جدا جدا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 26, 2017 1:00 am